00902122226161
info@merhabaturkiye.net

متابعة يومية لاحداث الفنية والثقافية واخبار نجوم الفن والسينما التركية والحفلات الموسيقية  و الامسيات الثقافية والفنية والجداول اليومية للمطربين والممثلين الاتراك.

المسرح التركي

ويعتقد الأتراك أن تكون قد نشأت المسرح من مسرحيات شعبية الظل كركوز، خليط بين لكمة وجودي الأخلاقية لوريل وهاردي وتهريجية. ثم أنها وضعت على طول تقليد شفوي، مع مسرحيات يؤديها في الأماكن العامة، مثل المقاهي والحدائق، على وجه الحصر من قبل الجهات الفاعلة من الذكور.

أعطى الحكومة التركية أهمية كبيرة على الفنون، وتشجع بنشاط المسرح والموسيقى والباليه، مما دفع مؤسسة من مؤسسات الدولة كثيرة. تركيا اليوم تفتخر مشهد الفنون مزدهرة، مع درجة عالية من الاحتراف المسرح والأوبرا والباليه الشركات، فضلا عن ازدهار صناعة السينما.

السينما التركية

بدأت السينما التركية أن يكون تحدث عن على المنابر الدولية في 1980s. كما واصلت هذه العملية، وجاء الأفلام التي تتناول مسائل اجتماعية ونفسية وحقوق المرأة في المقدمة. ورأى 1990s أقل الأفلام، ولكن من نوعية أكثر تقدما. ومن أسباب هذا التقدم كان وصول السينما الدراسات في الجامعات، وتدريب المديرين على دراية والجهات الفاعلة ودعم الدولة للسينما. سبب آخر كان النجاح الدولي.

نوري بيلج سيلان، فاتح أكين، Ozpetek Ferzan، أوغوز عبد الله وKaplanoglu سميح هي الإدارة الناجحة للسينما التركية في اليوم.

فيلم نوري بيلج سيلان، فازت البعيدة سباق الجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي عام 2003.

فاز حافة السماء التي من إخراج فاتح أكين، وجائزة لأفضل سيناريو في مهرجان كان 2007.

حصل على حامل الرقم القياسي من أنطاليا الذهبي مهرجان البرتقال، البيض مع أفضل فيلم في مهرجان استوريل 2 الفيلم الأوروبي الذي انعقد في البرتغال ويشرف مع جائزة لجنة التحكيم Eurimages من مهرجان اشبيلية في اسبانيا. تم تكريم سميح Kaplanoglu كأفضل مدير مع البيض التي كانت في قسم السينما العالمية في مهرجان بانكوك السينمائي الدولي.

وقد كوفئت آخر الفيلم التركي، بليس مع جائزة المجلس الأوروبي لحقوق الإنسان.

 
 
 

المزيد من الخدمات

0 تعليقات

أترك تعليق