00902122226161
info@merhabaturkiye.net

تاريخ الحمامات التركية يمتد لمدى تاريخى طويل. تداوم الحمامات التركية على وجودها رغم عدم الحصول على الاعجاب التى كانت حاصلة علية فى قديم الزمان.
                                                                           

 

 

الحمامات التركية تعتبر جزء لا يتجزء من الثقافة التركية-العثمانية, يتم تتدفئة الحمامات التركية بنظام تسخين خاص و تحتوى على المياة الساخنة و الباردة, معنى الحمامات التركية كونها الغرض المستعمل للتنظيف الشخصى. لا تعنى الحمامات التركية *النظافة* فقط, بل فان الحمامات التركية تعتبر جزء لا يتجزء من ثقافتنا, فى قديم الزمان كانت الحمامات التركية تستعمل لغرض اجتماع البشر ببعضم فى مكان, للتسلية, وكانت المكان الذى تجد بة الامهات بنات لابنائهم. فى يومنا الحالى فقدت الحمامات التركية الاهتمام و الاعجاب التى كانت حاصلة علية فى قديم الزمان و لكن رغم ذلك مازالات مستمرة على تقديم هذة التقاليد.

                                                                                                             

                                                                                            

فى التاريخ,تم تنمية ثقافة الحمام التركى من قبل الاتراك المهاجرون الى الاناضول, ثقافة الحمام التركى المشهورة فى جميع انحاء العالم تجمع بين فكرة النظافة و التسلية. فى قديم الزمان ليست كل البيوت كانت تحتوى على حمامات مثل وضع يومنا الحالى, كان يتواجد فى كل حى حمام تركى و كان الشعب يقضى احتاجة للنظافة فى هذة الحمامات التركية.

                                                                                       


عدد الحمامات التركية فى يومنا الحالى تقل باستمرار , كانت الحمامات التركية المكان الذى بلا غنى لمدى المئات من السنين للعثمانين و هى عنصر مهم جدا من عناصر الثقافة التركية. تم إنشاء العديد من الحمامات التركية من قبل الاتراك خاصة بعد فتح إسطنبول فى كل مكان. فى القرن السابع عشر. تواجد فى إسطنبول فقط عدد 168 حمامات تركية سوقية. الحمامات التركية المتواجدة فى إسطنبول لدى شهرة عالمية, و تعتبر احدى الامكان التى لديها اثار تاريخة جادة الاهمية.
                                                                                                                                                                                    


تعتبر إسطنبول مدينة ذو حظ جيد فى موضوع الحمامات التركية. يتواجد العديد من الحمامات التركية فى مقاطعها التاريخة و فى العديد من احيائها يتواجد العشرات من الحمامات التركية.
تعتبر الحمامات التركية بكونيتها الشرقية و بطبيعتها الصوفيستيكة احدى الاماكن المرغوب زيارتها من قبل السياح.


                                                                                   

                                                                                                                                                                                   

هيكل الحمامات التركية

يتم تشكيل الحمامات التركية التاريخية المرغوبة بإسطنبول فى ثلاث اقسام, هذة الاقسام تتجزء على شكل: قسم تغيير الملابس, اماكن الغسل, و اماكن التسخين. فى قسم تغيير الملابس يغيير الشخص ملابسة و يستريح لمدة, فى اماكن الغسل  هذا هو المكان الذى يعبر الية الشخص بعد العبور بقسم البرود. و يتجزء المكان الى اقسام اخرى. *رأس الاحواض* فى هذا القسم يتواجد اماكن للغسل المنفرد لكل شخص, *هاولات* هذا

  

                                                                                           

                                                                                                

المكان يعنى غسل و تنظيف الشخص بمفردة فى مكان مغلق. و يتواجد ايضا قسم *قلب الحجر* و فى هذا المكان يتمدد الشخص على الحجر و يترك العرق للاسالة. و اخيرا, يتواجد القسم الذى به اشتعال النار, هذا المكان يعنى مكان التدفئة, فى هذا القسم يتم عبر اللهب و الدخان من تحت سطح الرخام و يعبر من الاقسام الخاصة بداخل الجدار و تخرج من المدخنة المسيمة *توتاكليك*.

                                                                                                

                                                                                                      

الحمامات التاريخية بإسطنبول

الحمامات التركية بالجانب الاوروبى

حمام شامبارلى تاش
تم إنشاء الحمام فى عام 1584 من قبل السلطانة نوربانو ام مراد الثالث لغرض الحصول على دخل لتمويل كلية الوالدة اتيك باسكودار. هذا الحمام يعتبر قطعة فنية تم صنعها من قبل المهندس المعمارى سينان, يعطى الحمام خدماتة فى يومنا الحالى للرجال و النساء ايضا.

                                                                                                   

                                                                                     

                                                                                                                

 

حمام جال اولو

تم إنشاء الحمام فى عام 1741 من قبل محمود الاول لغرض الحصول على دخل لتمويل جامع اياصوفيا. تم تنظيم تخطيط الحمام من قبل المهندس المعمارى سليمان اغا, و تم اكمال إنشاء الحمام من قبل عبد اللة اغا. يعطى الحمام خدماتة فى يومنا الحالى للرجال و النساء ايضا.

                                                                                                                                                                           

                                                                                                          

                                                                                            

حمام سليمانية

تم تصميم الحمام من قبل المهندس المعمارى سينان فى اعوامة كعامل مياوم, تعتبر الحمام جزء من اجزاء الكلية المتاوجدة بمسجد سليمانية. يتواجد بالحمام لودج خاص بالسلطان سليمان القانونى, يتم استخدام الحمام من قبل الرجال و السيدات فى يومنا الحالى و يتم ادارة الحمام كمؤسسة سياحية.

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

                               

 

 

حمام جالاطا ساراى

تم تصميم الحمام فى عام 1715 و تم افتتاحة للاستعمال العام من قبل الشعب, الحمام ذو تصميم تركى كلاسيكى. و بسبب وجود الحمام فى منطقة مركزية بإسطنبول فإن الحمام حاصل على رغبة و اهتمام عالى من قبل السياح, قسم السيدات بالحمام مفتوح بين 08:00-19:00, و قسم الرجال مفتوح بين 07:00-22:00.

                                                                                                                                  

                                                                                                                      

                                                                                                                             

                                                                                                                                         

                                                                                                                           

 

الحمام الكبير

تم تصميم الحمام مع الجامع الذى بجوارة فى عام 1533 من قبل المهندس المعمارى سينان. يتواجد الحمام بمنطقة كاسيم باشا, يعطى الحمام خدماتة فى يومنا الحالى للرجال و النساء ايضا

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

                                                                                               

 

الحمامات بالجانب الاناضول

حمام شينيلى

تم إنشاء الحمام فى عام 1648 من قبل السلطان كوسام, يتواجد بالحمام المتواجد باسكودار قسمين منفصلين, قسم للرجال و قسم للسيدات. كان الحمام لفترة طويلة مغلق و فى وضع خراب, و لكن فى عام 1946 و بعد تغير النظام الى الملكية الخاصة تم تجديد و اعمار الحمام مرة اخرى و تم بداية ادارة الحمام. من بين الحمامات التاريخية حافظ حمام شينيلى على كونيتة الخاصة, و لم يتم تخريب الحمام بفكر التحديث. تم حصول الحمام على اسمة بكونة قسم من اقسام الكلية المتواجدة بمسجد شينيلى.

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               

 

 

الحمام القديم (حمام الشفاء)

تم إنشاء الحمام فى اواخر القرن الثامن عشر. و يعتبر الحمام اقدم حمام مفتوح للعموم و متواجد باسكودار ولذلك تم تسميتة الحمام القديم. الاسم الحقيقى للحمام  هو حمام الشفاء, و يعطى الحمام خدماتة للعريس و العروسة.

                                                              

                                                                   

 

حمام بيلار باية

يتواجد هذا الحمام بقرب من مسجد بيلار باية باسكودار, و الحمام لدى تصميم قبتين مذدوجين.

                                                  

 

حمام يالى

يتواجد الحمام بساحل مالتبة بإسطنبول, و يتواجد بالقرب من مسجد فايزاللة افندى. يقدر لبعض الاحتمالات بان الحمام تم إنشاءة من قبل الوزير الكبير يوسف اغا بين اعوام 1771-1773 و لغرض كونها مؤسسة مساعدة للمدرسة المتواجدة بجال اولو. الحمام ليس حاصل على وصفة معمارية خاصة, انما تمصيم الحمام صغير و بسيط.

          

                                                                                                                                                                                                                           

 

حمام اغا

تم إنشاء الحمام من قبل السلطان احمد الاول. وتم إنشاء الحمام من قبل الاغا اسماعيل اغا القادم من مالاطيا, يداوم الحمام على اعطاء خدماتة يومنا الحالى ايضا.

                               

                                                                                                                                                                                                

 

حمام عزيزية

تم إنشاء الحمام فى فترة السلطان عبد العزيز, يحافظ الحمام على هيكلة الاصلى و على التفصيلات التى تعطى معلومات عن اعوام ال1860, يعتبر الحمام تحفة تاريخية من المعمار العثمانى للقرن التاسع عشر.

                                                                                                            

                                                                                                                         

 

حمام اران كوى

يتواجد الحمام التاريخى بقرب من محطة اران كوى, يعطى الحمام خدماتة فى ايام مخصصة للسيدات و فى ايام اخرى مخصصة للرجال.

المزيد من الخدمات

0 تعليقات

أترك تعليق