00902122226161
info@merhabaturkiye.net

متحف بانوراما  فتح القسطنطينية يتميز بمناظرة ثلاثية الابعاد وبتقنياتة الصوتية الفريدة فهو يفوق جميع المتاحف التى تشبهة الموجودة في العالم وفي الوقت نفسة يكشف التطور والمستوى المتقدم التى بلغتة صناعة المتاحف في تركيا مناظرة لمتاحف العالم.  

                                                                                                                                                                                                                        

افتتح المتحف في يوم 31 يناير 2009  رئيس الوزراء التركى رجب طيب اوردغان وهذة البانوراما تعتبر مكسب لبلدية اسطنبول واحدى اهم صروح بلدية اسطنبول فهى تحاكى موقعة فتح القسطنطينية العظيمة علي يد السلطان محمد الفاتح ففي 1453 لم تكن القسطنطينية اسطنبول الحالية تقع في يد المسلمون بل كانت في يد البيزنطيون الذين احاطوا انفسهم باسوار تحميهم من هجوم جيش الفاتح فشهدت حادثة فتح القسطنطينية عبقرية الفاتح في فتح القسطنطينية وهزيمة البيزنطيون وتدمير الاسوار التى تحيط بهم بالمدفعية وضربها لعدة مرات وتدميرها وفتح المدينة علي ايدى جيوش المسلمون وتحويل القسطنطينية الي اسلامبول عاصمة الامبراطورية العثمانية والخلافة الاسلامية.

                                                                                                          

                                                                                                               

انتم مدعوون لفتح القسطنطينية

سوف تعيشون لحظات فتح القسطنطينية بكل تفاصيليها وسوف تصبحون شاهدين علي طلقات المدافع التى تنطلق باتجاة اسوار القسطنطينية من فوهات المدافع التى صنعها تلك المهندس المجرى التى صنعها لفتح القسطنطينية  وسوف تستمعون لصهيل الخيول وحوافرها وهى تضرب في الارض وسوف تسمع صليل السيوف وهى تتضارب وصفير السهام وهى تنطلق من اقواسها فقبل 14 عاما كان تلك المكان محطة للحافلات والان اصبح حديقة من حدائق اسطنبول واطلق عليها حديقة  طوب كابي وعندما تنظر الي يسارك ترى اسوار ادرنة كابي وتلك الاسوار التى دخل منها اول جندى تركى ودخل السلطان الفاتح منها لاسطنبول

                                                                                                           

 

التعريف: هو بانوراما و شبه متحف , تم أنشائه لتخليد و عودة بالتاريخ الي عام 857 هـ الموافق 1453 م , عندما قام المسلمين بفتح القسطنطينية ( اسطنبول الآن ) بمعركة تاريخية هي معركة خالدة في التاريخ الأسلامي بعد ان استعصت هذه المدينة علي المسلمين 8 قرون .و اعادة مشاهد تلك المعركة التاريخية بشكل رائع و مثير , ادخلت فيه التكنلوجيا لتسهل هذه العملية و تضيف عليها عوامل الأثارة و منها الترجمة الي اللغة العربية عبر المرشد الصوتي الآلي و غيرها .
     

                                                                                                  

                                                                   

                                                              

 

كل ذلك يجعلك تحس بالاندهاش أحياناً عندما تستحضر عظمة تلك اللحظة التاريخية و شجاعة و بسالة من قام بها من الرجال , و ستغمر بمشاعر و أحاسيس الفخر و الكبرياء لما كان عليه الأسلام و المسلمين و خصوصاً في هذا الزمن و ما نشاهده من تكالب الأمم علينا من جميع الجهات ( حتي الأحباش أصبحوا يغزون بلاد الأسلام  , ونحن بأمس الحاجة لمثل هذه المعارض و مثل هذه المشاهد لتعيد ذكريات آمة لم تكن تخشي الصعاب , أمة كان آيمانُها كبيراً فصغر أمامها حتي الجبال .و يكفي ان من أثناء عليهم و كرمهم بالمدح هو المصطفي صلي الله عليه و سلم حيث قال (( لتفتحن القسطنطينية , فلنعم الأمير أميرهم و لنعم الجيش ذلك الجيش ))

                                                                                                       

 

 

نبذة تاريخية :

انتظر المسلمون أكثر من ثمانية قرون حتى تحققت البشارة النبوية بفتح القسطنطينية، وكان حلمًا غاليا وأملا عزيزا راود القادة والفاتحين لم يُخب جذوته مر الأيام وكر السنين، وظل هدفا مشبوبا يثير في النفوس رغبة عارمة في تحقيقه حتى يكون صاحب الفتح هو محل ثناء النبي (صلى الله عليه وسلم) في قوله: "لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش". وقد بدأت المحاولات الجادة في عهد معاوية بن أبي سفيان وبلغ من إصراره على فتح القسطنطينية أن بعث بحملتين الأولى سنة 49 هـ = 666، والأخرى كانت طلائعها في سنة 54 هـ = 673م، وظلت سبع سنوات وهي تقوم بعمليات حربية ضد أساطيل الروم في مياه القسطنطينية، لكنها لم تتمكن من فتح المدينة العتيدة، وكان صمود المدينة

                                                                     

يزيد المسلمين رغبة وتصميما في معاودة الفتح؛ فنهض "سليمان بن عبد الملك" بحملة جديدة سنة (99 هـ = 719م) ادخر لها زهرة جنده وخيرة فرسانه، وزودهم بأمضى الأسلحة وأشدها فتكا، لكن ذلك لم يعن على فتحها فقد صمدت المدينة الواثقة من خلف أسوارها العالية وابتسمت ابتسامة كلها ثقة واعتداد أنها في مأمن من عوادي الزمن وغوائل الدهر، ونامت ملء جفونها رضى وطمأنينة.ثم تجدد الأمل في فتح القسطنطينية في مطلع عهود العثمانيين، وملك على سلاطينهم حلم الفتح، وكانوا من أشد الناس حماسا للإسلام وأطبعهم على حياة الجندية؛ فحاصر المدينة العتيدة كل من السلطان بايزيد الأول ومراد الثاني، ولكن لم تكلل جهودهما بالنجاح والظفر، وشاء الله أن يكون محمد الثاني بن مراد الثاني هو صاحب                                                                

لفتح العظيم والبشارة النبوية الكريمة.تولى السلطان محمد الثاني عرش الدولة العثمانية سنة 855هـ وهو شاب في الثانية والعشرين ولكنه كان رجل الساعة والأمير الموعود، ولقد أعده أبوه السلطان العظيم «مراد الثاني» لهذه المهمة بعناية فائقة فرباه على العلم والديانة والورع وجعله يتولى أعمالاً جسيمة ومناصب قيادية وهو في الرابعة عشرة من عمره، وعهد به إلى الشيخ «شمس الدين آق» و«الكوراني» فشب محمد الثاني وهو لا يرى أمامه أي غاية في الحياة سوى فتح القسطنطينية، لذلك لما تولى السلطنة سنة 855هـ أخذ في الإعداد مباشرة للفتح العظيم.أخذ السلطان محمد الثاني في إعداد

                                                               

جيش الفتح فدعا المسلمين للتطوع والاشتراك في الفتح فوصل تعداد الجيش إلى ربع مليون مقاتل، وأخذ في تجهيزه بأحدث الأسلحة واستقدم المهندس المجري «أوربان» وهو أشهر صانعي المدافع، وكلفه بصنع المدفع السلطاني، وهو أكبر مدفع في التاريخ، واهتم بتقوية الأساطيل العثمانية حتى بلغ عدد سفنه 400 سفينة مختلفة الأحجام، وأخذ في بث الشحن الإيماني والمعنوي في قلوب جنوده وتذكيرهم بموعود الله للفاتحين، وبث الدعاة والوعاظ داخل صفوف الجيش لرفع إيمانيات الجنود.انطلق محمد الثاني بجيوشه الجرارة من مدينة «أدرنة» الملقبة بعاصمة الغزاة في محرم 857هـ فوصل بعد شهرين إلى أسوار القسطنطينية وخطب في جنوده قبل الهجوم لاستثارة عزائمهم وحميتهم للجهاد، ووصاهم                                                                

بوصايا الإسلام في التعامل مع البلاد المفتوحة والشعوب المغلوبة.كان «قسطنطين» إمبراطور بيزنطة رجلاً قويًا شجاعًا حاول بشتى الطرق والجهود البالغة أن يمنع هجوم العثمانيين على «القسطنطينية» حتى إنه أقدم على خطوة جريئة من أجل ذلك، حيث طلب مساعدة البابا زعيم المذهب الكاثوليكي وعرض عليه إخضاع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية للكنيسة الغربية الكاثوليكية، ولكن هذه الخطوة أغضبت أهل القسطنطينية بشدة.استمات قسطنطين وقائد جنوده «جوستنيان» في الدفاع عن المدينة، وكانت القسطنطينية شديدة التحصين، بل هي أحصن مدن العالم، وحاول قسطنطين التفاوض مع محمد الثاني وعرض عليه الخضوع والدخول في طاعته ودفع أموال طائلة، ولكن محمد الثاني رفض ذلك كله وأصر على فتح المدينة، فهو لم يخرج من بيته للدنيا وزينتها، بل مجاهدًا في سبيل الله.في المقابل شن العثمانيون الهجوم الكاسح على عدة محاور برًا وبحرًا، وقام محمد الفاتح بفكرة عبقرية لم يشهد التاريخ مثلها، حيث نقل الأسطول البحري إلى البر مسافة 3

                                                                     

كم ثم أنزله عند القرن الذهبي وبالتالي أصبح الأسطول العثماني داخل القسطنطينية، وقام بحفر أنفاق تحت الأرض في مناطق مختلفة لاختراق تحصينات المدينة، وبالجملة استخدم العثمانيون أساليب جديدة ومتنوعة في فتح القسطنطينية، حتى جاءت لحظة الفتح التاريخية وفي ليلة الفتح أمر السلطان محمد الثاني جنوده بالتوبة والخشوع والتقرب إلى الله والتهجد والدعاء استعدادًا للفتح الكبير، وبات المسلمون المجاهدون بخير ليلة، أما النصارى فقد باتوا بشر ليلة بعد أن نزلت صاعقة من السماء أحرقت أبراج كنيسة «آيا صوفيا» فعدوا ذلك نذير شؤم وإشارة على السقوط والهزيمة، وجمع قسطنطين سكان المدينة في قداس عام ودعاهم للدفاع عن المدينة لآخر قطرة في دمائهم وللحق كان الرجل على مستوى الحدث وضرب أمثلة رائعة في الصمود والدفاع والشجاعة.وفي يوم الثلاثاء الموافق 20 جمادى الأولى 857هـ بدأ الهجوم                                                                 

العام الشامل على المدينة ومن كل اتجاه مع استخدام أسلوب البدل بين كتائب المهاجمين، وبعد أربع موجات هجومية قام بها العثمانيون اقتحمت فرقة فدائية من خلاصة أبطال الجهاد أسوار المدينة ورفعت الأعلام العثمانية عليها وأصيب قائد الجند البيزنطيين «جوستنيان» إصابة خطيرة، فنزل قسطنطين إلى أرض القتال ليقود المدافعين عن المدينة وخلع ملابسه الملكية وظل يقاتل مترجلاً بسيفه حتى قتل في أرض المعركة وفاءً بقسمه أن يدافع عن المدينة حتى آخر نفس في صدره، وكان لانتشار خبر مصرعه فعل السحر فانهارت المعنويات، وسقطت المدينة في منتصف النهار، ودخل محمد الفاتح                                                                       

المدينة وخر لله ساجدًا شكرًا وحمدًا وتواضعًا له عز وجل، وأمر بتحويل كنيسة آيا صوفيا إلى جامع في الحال وأصبح اسم المدينة «إستانبول» أي مدينة الإسلام.كان لفتح القسطنطينية دوي هائل على مستوى العالم بأسره المسلم وغير المسلم، وأرخ بهذا الفتح نهاية العصور الوسطى في تاريخ البشرية، ودخلت العلاقة بعده بين الإسلام والغرب مرحلة جديدة تغيرت فيها طبيعة الصراع وأساليبه.                                                            

 

                                                                    

الموقع :
داخل المدينة القديمة , بجوار السور القديم للمدينة و تحديداً عند بوابة الطوب كابيه ( وليس قصر الطوب كابي , و البانوراما لا تبعد عن البوابة الا أمتار قليلة .هناك عدة طرق للوصول الي البانوراما , منها المترو حيث انها قريبة من محطة ظوب كابيه للمترو و التي يمكن الوصل اليها من كابى تاش مروراً بـ كاراكوي و سيركيجي و أمين نونو .او عند

                                                               

استخدام الباص السياحي ( الباص الأحمر ) فهو يمر بجوار السور القديم و يمكنك طلب التوقف عند بوابة الطوب كابيه عند طلبك من السائق ذلك ( ان جربت هذه الطريقة و لم يمانع رغم انها ليست نقطة توقف و لكن لاحظ انك اذا اردت العودة بالباص فلا بد ان تذهب الي بوابة أديرنه كابي و هي ليست ببعيدة من مكان نزولك )الي البانوراما .

                                                                                                  

 

 

الوصف الداخلي للبانوراما :

تتكون البانوراما من 3 أدوار و القبة العلوية ( قبة عرض المعركة ) فعند دخولك من الدور الأرضي تنزل أولاً الي الأسفل القبة ( و فيه مجموعة من الشاشات التلفزيونية و السينمائية ) او تصعد الي الدور العلوي حيث معرض الصور و الخرائط التي توضح الحصار و من ثم المعركة و منه الي القبة .  نبدا الجولة دأخل البانوراما في الأول و كما قلت سابقاً ان هناك

                                                                

                                                                      

 

وسائل حديثة لتسهيل أعادة شرح هذا الحدث التاريخي و منها الكيبات عن المعرض و كيفية الأستفادة من أجزائه و منها عن المعركة و ما سبقها و تلاها ( و التي أفادونا انها ستكون متوفرة باللغة العربية قريباً ) .و أم الوسيلة الثانية و الأهم  للعرب , هي المرشد الصوتي الآلي و هو جهاز يشرح لك عن جميع اجزاء و صور و مشاهد البانوراما بشكل الالي و مبرمج بمجرد مرورك من جواره بعد لغات منها العربية ( حسب طلبك ) و ذلك مقابل 5 ليرات فقط .الجزء الأهم و الأكبر                                                         

 

من المعرض هي ( القبة ) : وهي قبة دائرة 360 درجة يوجد بها رسوم علي جدرانها توضح ساحة معركة فتح المدينة برسم متصل لا تعرف بدايتة من نهايته و كأنك تشاهد ساحة المعركة بالفعل , يرافق ذلك مؤثرات صوتيه مثيرة لطلقات المدتفع و طبول الحرب و صهيل الخيل و صيحات الجنود , تجعلك تشعر بأحساس مختلف و كأنك وسط الحدث فعلاً و قد

                                                             

وزعت علي الأرض و أمام كل جزاء من الرسم أسلحة و أدوات من التي أستخدمت بالفعل في المعركة و منها و ابرازها المدفع العملاق الذي طوره و استخدمه المسلمون لفتح المدينة , بالأضافة الي أجزاء متبقية من الأبراج الأقتحام و الأسلحة الشخصية لجنود المعركة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                                                        

 

 

 

                       

المزيد من الخدمات

0 تعليقات

أترك تعليق